قرأت باهتمام مقال «الإخوان والخليج الفارسي»، المنشور يوم الأربعاء الماضي، وفيه استنتج أنه ليس هناك مصلحة للسياسة المصرية مع دولة مثل إيران وهذا الأمر واضح للشعب المصري الذي كان صريحاً مع نجاد في زيارته لمصر. ما أود إضافته، أنه لن ينجح «الإخوان» في تغيير دفة السياسة الخارجية المصرية، فمصالح مصر أولى بكل تأكيد من مصالح فئة تتاجر بالدين وتدعي أنها تملك الحقيقة المطلقة. لا شك أن أمن الخليج أولوية استراتيجية لمصر، وليس لدى القاهرة علاقات تخسرها مع طهران، بل لديها مع دول الخليج روابط تاريخية وثقافية. عصام عمر- العين