في إحدى الأسواق التقليدية الواقعة ضمن مدينة صنعاء القديمة، تتسوق هذه السيدة، ويبدو أنها بصدد شراء حاجياتها المنزلية، وبالفعل تحمل فوق رأسها كيساً، لكن عينيها تجولان في المكان بحثاً عن شراء المزيد، وهذا هو دأب ربات المنازل ممن ينقبن عن كل ما هو مفيد لبيوتهن وأسرهن. هي اقتربت من متجر للعطارة، بسوق "المدينة القديمة"، وقد تتوقف عنده، ولا نعرف العوامل التي تقرر من خلالها الشراء. عند دخول الأسواق عادة ما يطغى الحديث عن الأسعار، التي ارتفعت في اليمن، جراء تضخم بلغت نسبته حسب البنك المركزي اليمني 5.8 في المئة، وذلك بالمقارنة بالفترة ذاتها من عام 2012. لكن يبقى للشراء من الأسواق التقليدية نكهة تجعل التسوق فيها متعة، وفي هذه الحالة يتلاشى أثر التضخم. (إي.بي. إيه)