استعرض هنا الكاتب جيفري كمب في مقاله: "لحظة مصر الحرجة" بعض جوانب الوضع الصعب الذي تمر به مصر، وأرى أن أهم المشكلات القائمة الآن التي يتعين على الحكومة المصرية التركيز عليها هي مأزق الاقتصاد، فمنذ قيام ثورة 25 يناير ودورة الاقتصاد لم تستعد عافيتها ولا استقرارها، وكان لذلك تأثير سلبي على قدرة الحكومة على الاستجابة للتحديات المعيشية التي أدت أصلاً إلى نشوب الثورة. ومع مرور الوقت زادت حالة عدم الاستقرار من تعقيد مأزق الاقتصاد، حيث إن السياحة تراجعت بشكل كبير لأن كثيراً من السائحين لا يتشجعون عادة على الذهاب إلى مناطق الصراع والشد والجذب السياسي. وأيضاً لأن الارتباك العام في الشارع يعرقل كثيراً من الأنشطة الاقتصادية والإنتاجية. هذا إضافة إلى انتشار التحركات المطلبية في صفوف الشرائح العاملة، التي تؤدي في كثير من الأحيان لوقف الإنتاج والعمل. وفي ضوء كل هذا أرى أن المطلوب الآن هو استعادة عافية الاقتصاد أولاً، حتى لا تتكبد البلاد خسائر أخرى. أشرف حلمي - القاهرة