لا شك أن التفجير النووي الجديد الذي أقدمت عليه بيونج يانج، خطوة تعصف بجهود المجتمع الدولي في قضايا حظر الانتشار النووي. لكن يبدو أن عناد كوريا الشمالية لا يتوقف، وكأن العقوبات الأخيرة التي فرضت عليها سبباً في انتهاج خطوات أكثر تصعيداً. لابد من ضغوط مكثفة لإثناء كوربا الشمالية عن تصعيدها النووي، حتى يتم انتهاء جهود المجتمع الدولي في حظر الانتشار النووي. أدهم شكري- دبي