يوم الأربعاء الماضي، وتحت عنوان " تحية إلى شيخ الأزهر"، قرأت مقال محمد خلفان الصوافي. وضمن تعقيبي عليه، أقول: وجه سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية تحية إلى شيخ الأزهر لتصريحاته الرافضة لـتدخل إيران في الشأن الداخلي العربي. وقال سموه على موقع تويتر(تحية من الخليج لشيخ الأزهر الحر). وكان فضيلته، قد طالب إيران بعدم التدخل في الشأن الداخلي العربي، معلناً رفض الأزهر للمد الشيعي في بلاد أهل السُنة. وأثبت الأزهر أنه صوت مصر والعرب بعيداً عن غوغائية أدعياء الدين. إن الفكر الإيراني والإخواني يتفقان في استغلال الدين سياسياً (إرهاب فكري) لتحقيق طموحاتهما السياسية، وإيران تستغل الحرية المنفلتة في مصر، في التقارب مع "الإخوان" لنشر المذهب الشيعي، وهذا ما يشكل في حد ذاته خطورة على الأمن القومي العربي. خلف عبد الرحمن -أبوظبي