خصص عبدالوهاب بدرخان مقاله المعنون بـ«سفينة الأسلحة إلى اليمن»، لكشف السياسة الإيرانية وأبعادها في المنطقة. الكاتب توصل إلي قناعة مفادها أن إيران تسعى إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة، وهذا لا يؤهلها بالتالي إلى اعتراف بنفوذها ثم للتعامل معها على أساس هذا النفوذ. وفي معرض تعقيبي على ما ورد في المقال، أرى أن السياسة الإيرانية دأبت على التدخل في شؤون الآخرين، ولابد من تغيير هذه السياسة والكف عن دوامة التدخل في شؤون الجيران، كي تضمن طهران علاقات جيدة مع محيطها العربي. منير سامي- العين