يوم الاثنين الماضي، وتحت عنوان «لماذا تعثرت الثورات العربية؟»، قرأت مقال د. السيد ولد أباه، وفي معرض ردي على ما ورد في المقال، أرى أن ثمة اختلافاً بسيطاً غير جوهري في تسمية الأسباب المباشرة في أزمة التحول داخل بلدان ما يسمي اصطلاحاً بـ"الربيع العربي"، والتي حصرها الكاتب في الشرعية التمثيلية القانونية، لكني أرى أنها تمثل أسباباً لا تشمل كل البلدان المعنية. وأود أن أضيف النظرة المتوجسة والتعامل الحذر للغرب مع إفرازات هذه الثورات بوصفها جاءت بمحافظين جدد. محمد سعد بوه