في مقاله المعنون بـ"الخلل السكاني في الخليج"، قرأت يوم الأحد الماضي، مقال د. شملان يوسف العيسى، وضمن ردي على ما ورد فيه، أقول: إن دول الخليج تجاوزت هذه المرحلة، ولم يعد الحديث عن التركيبة السكانية عقبة في سبيل التطوير والتحديث المهم أن يتم احتواء أيه أضرار اجتماعية تنشأ عن هذا الخلل. وفي تقديري أن الطفرة التنموية الخليجية، ما كان يمكن تحقيقها، لولا استقطاب العمالة الماهرة في كافة المجالات، وهذا دأب القوى الكبرى في العالم سواء في أوروبا أو الولايات المتحدة. فكري زيدان- العين