يوم الخميس 4 أكتوبر 2012، وتحت عنوان "عملة عربية موحدة... كيف؟!"، قرأت مقال د. محمد العسومي، وضمن ردي على ما ورد فيه، أقول: إذا كانت المشكلة في عملية توحيد العملة تكمن في وجود تفاوت في الحالة الاقتصادية بين الدول العربية، فإن هناك دولا يصل نصيب الفرد فيها من الناتج المحلي 40 ألف دولار، وإن هناك دولاً الناتج المحلي للفرد فيها يصل إلى 1000 و2000 دولار. فيجب أن تقوم الدول العربية الغنية، بعمل توازن اقتصادي عن طريق ضخ أموال للدول العربية الفقيرة حتى يحدث التوازن بين الدول العربية، وبالتالي يحدث الحلم العربي، ألا وهو عملة عربية موحدة. محمود رشدي