أعجبني مقال «تاريخ أوباما»، لكاتبه فريد حياة، والذي أوضح فيه جوانب من الاختلاف حول ما حدث خلال الولاية الرئاسية الأولى لأوباما، حيث يرى اليمين الأميركي أن أوباما جاء إلى البيت الأبيض حاملاً معه أجندة يسارية متطرفة، بينما يعتقد اليسار الأميركي أنه سعى إلى تنفيذ مبادرتين؛ مشروع قانون الحوافز الذي تضمن استقطاعات ضريبية بنسبة الثلث، وقانون الرعاية الصحية. لكن -وفقاً لليسار- فإن أوباما اضطر للتراجع لاستيعاب حساسية المحافظين حيال زيادة الإنفاق ورفع الضرائب. وعلى من يستغرب اختلاف المؤرخين حول ما حدث منذ أزمان طويلة، النظر إلى الكيفية التي يختلف بها الناس حول ما حدث خلال السنوات الأربع السابقة فقط. ومهما يكن فإن أمام أوباما أربع سنوات أخرى كي يصنع التاريخ. إبراهيم السيد -أبوظبي