تحت عنوان «مستقبل أمن الخليج العربي»، أشار سالم سالمين النعيمي إلى أنه في ظل الظروف الحالية لن يكون إقرار الأمن الإقليمي ممكناً دون التحالف مع القوى الإقليمية والأجنبية، ليس حباً في سياساتها وأجنداتها الخاصة، ولكنها مصالح مشتركة. حسناً فعل الكاتب كونه اتسم بالواقعية التي عادة ما يعزف عنها بعض الكُتاب. الأمن الخليجي أمر يخص دول المنطقة ويمس أيضاً مصالح دول كبرى، والآن بعد أن تغير المشهد العربي، بات من الصعب القبول بأطر تقليدية لضمان أمن الخليج. الأمر يتطلب الكثير من الواقعية، خاصة في ظل مشهد إقليمي متقلب. عادل توفيق- العين