يبدو أن الدول التي تحالفت مع أميركا في حربها على العراق والتي شاركت بقوات محدودة في هذه الحرب تتراجع شيئاً فشيئاً عن موقفها، وليس أدل على ذلك من سحب أسبانيا قواتها من العراق، والأمر نفسه ينطبق على الفليبين وهندوراس. وضمن هذا الإطار تواترت خلال الآونة الأخيرة أنباء عن أن كوستاريكا طلبت من الولايات المتحدة شطب اسمها من قائمة تنشرها واشنطن على شبكة الإنترنت تتضمن الدول التي تؤيد السياسة الأميركية في العراق. المسؤولون في هذا البلد الواقع في أميركا الوسطي أعربوا عن استيائهم من تأخر واشنطن في شطب اسم بلدهم من هذه القائمة، لا سيما وأن الرأي العام في كوستاريكا ضد الحرب على العراق. في تقديري أن موقف هذه الدولة يعكس درجة من المصداقية واحترام الرأي العام، تفتقر إليها كثير من دول العالم النامي خاصة عند التعامل مع قوة عظمى بحجم الولايات المتحدة.
حمدي عبد الرحيم - دبي