تحت عنوان "بوادر انفراجة في العلاقات الهندية الباكستانية"، قرأت يوم السبت الماضي، مقال د.ذِكْرْ الرحمن، وفيه استنتج أنه بدلًا من التركيز على المواضيع الخلافية والمعقدة مثل كشمير، فإن الهند وباكستان تسعيان اليوم إلى التقدم إلى الأمام في مجالات يمكن تحقيق التقدم فيها. د.ذِكْرْ الرحمن يرى أن الدفء بدأ يدب في العلاقات الهندية الباكستانية منذ بعض الوقت، كما بدأ تشجيع الاتصالات على المستوى الشعبي في وقت يحاول فيه البلدان إعادة علاقاتهما الثنائية إلى سكتها. في تقديري أنه من المهم الاعتماد على سياسة التهدئة والبحث عن قواسم مشتركة تخص التنمية في البلدين، وهذا أمر ينبغي مراعاته لتجاوز الملفات الشائكة بين الهند وباكستان. ربيع لطفي- العين