في مقال الدكتور عبدالله خليفة الشايجي: "انتصر أوباما... لماذا وكيف؟" تحليل سياسي واسع للأسباب التي أدت إلى فوز الرئيس الأميركي بفترة رئاسية ثانية، وضمن هذا التعقيب سأضيف إلى ما جاء في المقال أن بقاء أوباما في سدة الحكم لأربع سنوات مقبلة تمثل خبراً جيداً بالنسبة لدعاة السلام والاستقرار في العالم، حيث إنه حاصل على جائزة نوبل السلام ولا يخفي توجهاته السلمية، ورغبته في تخليص العالم من الحروب والصراعات المزمنة. وأكثر من هذا أرى أن فوز أوباما واليسار الأميركي من ورائه، وللمرة الثانية، سيمثل بداية النهاية للمحافظين الجدد واليمين الأميركي المتطرف الراغب دوماً وأبداً في شن الحروب وإثارة الصراعات العارمة في مختلف أنحاء العالم. بدر الدبعي - صنعاء