أصدر الرئيس عرفات قبل عدة أيام مرسوماً رئاسياً يعلن فيه عن فرض حالـــة الطــــوارئ على كـــامل الأراضي الفلسطينية، بالإضافة إلى تشكيل حكومة طوارئ برئاسة أحمد قريع أبوالعلاء وذلك وفقاً لأحكام الباب السابع من القانون الأساسي·
نعلم جيداً، أنه أمام رئيس الوزراء الفلسطيني العديد من الملفات التي يجب معالجتها، وخاصة أن الظروف التي تمر بها الأرض المحتلة صعبة للغاية، كما أن إسرائيل تهدف إلى إحداث خلل في التركيبة السياسية للسلطة الوطنية الفلسطينية، إضافة إلى العمل على تفكيك البنية التحتية للتنظيمات الفلسطينية ·
إذن، فالمطلوب إسرائيلياً من رئيس الوزراء الفلسطيني هو تهيئة المناخ لإحداث الاقتتال الداخلي بين الفلسطينيين· وهذا سيعطي إسرائيل الفرصة للتحكم في الأراضي الفلسطينية وإبعاد شبح المقاومة الذي يهددها· ومن هنا فإن إعلان حالة الطوارئ قد يشكل حلاً مؤقتاً للأزمة الفلسطينية الحالية.
غسان خروب ــ أبوظبي