تحت عنوان "إدارة أوباما... إخفاق في الأمن القومي"، كتبت هنا جينفر روبين مقالاً انتقدت فيه أداء الإدارة الأميركية الحالية في مجال الأمن القومي، قائلة إن فشلها يظهر في جوانب وميادين وساحات كثيرة، لكن أحد أبرز مظاهره وأسبابه في وقت واحد هو أن موظفي الأمن القومي في شجار دائم وخلاف مستمر. كما أن براعة الموظفين في إطلاق تصريحات موفقة، لا يماثلها إلا ضعف الآليات المعتمدة لتنفيذ السياسات وافتقارها إلى الأساليب المناسبة. ورغم أن الفشل والنجاح في أمور كهذه، يتصفان بالنسبية وبالطابع الكيفي، مما يصعب تقييمه أو إصدار أحكام بشأنه من دون الوقوع في التهوين أو التهويل... فإن المؤشرات الظاهرة كلها تقول إن أوباما نجح في الحفاظ على أمن الولايات المتحدة، وفي منع أي أعمال كبيرة أو متوسطة تهدد هذا الأمن، كما أضعف "القاعدة"، وقضى على أهم قادتها الذين شكلوا تهديداً لأمن الولايات المتحدة. محمود السيد -أبوظبي