لا شك أن محمد الصوافي كان على صواب في مقاله الأخير "منتدى الاتحاد... والمشهد العربي"، والذي أوضح فيه أن مزاج القلق وغموض المستقبل هو المسيطر على المشهد السياسي لدول "الربيع العربي". ومصدر هذا القلق لا يقتصر على انعدام أي تغيير إيجابي في تلك الدول، والتي تتواصل المعاناة الاقتصادية والاجتماعية لسكانها، بل تتفاقم أكثر من ذي قبل، وإنما يكمن كذلك في حقيقة أن الإسلاميين الذين اختطفوا الثورات من الشعوب حوّلوها من حراك كان ينصب في الأساس على البعدين الاقتصادي والاجتماعي، إلى حراك استطاعوا اختزاله في بعد سياسي مثير للخلاف والشقاق والفرقة. عمر حامد -الشارقة