تتحول الهوية إلى اغتراب، عندما تنقسم الذات على نفسها بين ما هو كائن، وما ينبغي أن يكون بسبب الاستبداد الواقع عليها. تشعر الذات بالانكسار، أو ما سماه الفلاسفة الوجوديون المعاصرون "الاغتراب". تعيش في عالم لا تسيطر عليه. وتشعر بالعجز عن تغييره. لا تمارس حريتها، وبالتالي تفقد وجودها. يصبح وجودها كالعدم أو على الأقل، كالوجود الطبيعي للأشياء، فالوجود الإنساني بلا حرية يصبح وجوداً طبيعياً، يصبح شيئاً، يصبح جزءاً من عالم الضرورة. والاغتراب في المقابل ليس ظاهرة نفسية خالصة، أو ظاهرة يدرسها علم النفس المرضي، بل ظاهرة وجودية، يدرسها علم النفس الوجودي. فالنفس في بدن، والبدن في عالم. وهو ما سماه الوجوديون "الوجود في العالم". والاغتراب أيضاً ظاهرة في علم النفس المعرفي، إذ يستطيع المغترب أن يكتشف عوالم لا يكتشفها السوي مثل معظم الفنانين، وكما هو معروف "الجنون فنون". والسلب إيجاب، والإيجاب سلب. ما يهم هو النقطة الحساسة التي تتكشف منها الدلالات بمجرد لمسها. لذا كان المنهج الوصفي أفضل المناهج لتناول "الهوية واللغة". وهو المنهج القادر على تحليل التجارب الشعورية من أجل اقتناص دلالاتها، التجارب الذاتية والتجارب المشتركة. وللاغتراب أشكال عديدة، الاغتراب الديني والاغتراب الاجتماعي، والاغتراب الثقافي والاغتراب السياسي، والاغتراب التاريخي. وهو ما ظنه البعض هوية دينية، أو اجتماعية، أو سياسية أو ثقافية، أو تاريخية. فالاغتراب الديني يتخلل كل الطبقات العليا والوسطى والدنيا، تجد الذات نفسها في غيرها، الأقوى منها، وهو الله. فتتجه إلى الله فكراً وشعوراً وسلوكاً. فهو الموجود القديم الباقي الذي ليس له مكان، ولا يشبه الحوادث وواحد، كرد فعل على أوصاف الذات الإنسانية، والتي هي غير موجودة، وجودها طائر عرضي، أقرب إلى العدم. أما ذات الله فقديمة وباقية ولا تفنى، في مقابل الذات المتجهة نحو الموت، فلكل أجل كتاب. وذات الله حاضرة في كل مكان وليست محددة في مكان، وهي لا تشبه الحوادث لأنها غير مرئية ولا متصورة "كل ما خطر في بالك فالله غير ذلك". إنه أحد فرد لا مثيل له ولا شبيه، لا ازدواجية فيه ولا تعدد، يتجه الإنسان إلى الله في التصوف صاعداً إليه في الطريق الصوفي ابتداءً من التوبة حتى الفناء، معزياً نفسه بالصبر والتوكل والرضا والقناعة. يتوحد مع الرسول في الأدعية النبوية، في الموالد والأعياد الدينية، يحفظ القرآن ويرتله، يضمن به السعادة في الدنيا، والخلاص في الآخرة. أما الاغتراب السياسي، فهو لجوء النخبة خاصة إلى الاحتماء بالأيديولوجيا السياسية، بصرف النظر عن نوعها، ليبرالية، أو ماركسية، أو اشتراكية أو قومية. فالحقيقة ليست في تحقق الهوية في العالم ابتداءً من وحدة الذات دون انقسامها، ولكن في المذهب السياسي تماماً، مثل الاغتراب الديني الذي يرى خلاصه في العقيدة الدينية. وتتخارج الهوية في مذهب نخبوي. ليس بالضرورة أن يتحقق، وليس بالضرورة أن تكون له جماهير، على عكس الاغتراب الديني الذي ينبع من قلب الجماهير. الاغتراب السياسي أن تجد الذات نفسها في حزب كما يجد الاغتراب الديني نفسه في جماعة، فالهوية الضائعة تجد نفسها مع الآخرين، نخبة أو جمهوراً. الانتماء إلى حزب سياسي تعويض عن الهوية الضائعة. فالبديل أفضل من اللاشيء. الاغتراب السياسي هو أن تختار النخبة أيديولوجيات علمانية خالصة، كالليبرالية، أو الاشتراكية، أو القومية أو الماركسية، والجماهير مغروزة إلى أعناقها في موروثها الديني. تكون لها أغلبية الأصوات في حالة انتخابات حرة نزيهة. وتكون الأيديولوجيات العلمانية رغم تعبير برامجها عن مصالح الجماهير، فالأقلية محاصرةً بين المطرقة والسندان. هو اغتراب مزدوج. اغتراب ديني عند الجماهير واغتراب سياسي عند النخبة. كل منها رد فعل على الآخر. النتيجة مختلفة، ولكن البداية واحدة، وهي الولاء الأيديولوجي المسبق بدلاً من الاعتماد على الثقافة الشعبية وجعلها حاملاً للبرامج الوطنية. الخطاب السلفي يعرف كيف يقول (استعمال الموروث الديني)، لكنه لا يعرف ماذا يقول. والخطاب العلماني يعرف ماذا يقول (الحرية والديموقراطية والتعددية السياسية والمجتمع المدني)، لكنه لا يعرف كيف يقول، فيلجأ إلى الأيديولوجيات الغربية التي لا تفهمها العامة، ويقضي على الاغترابين، الديني والسياسي بإيجاد خطاب ثالث يعرف كيف يقول، استعمال الموروث الشعبي، وماذا يقول المضمون الليبرالي أو الاشتراكي أو القومي، وهو خطاب يجمع البدن والروح، وينتهي الاستقطاب الحاد بين السلفية والعلمانية. أما الاغتراب الاجتماعي، فهو انتماء الذات إلى طبقة عليا تحمي مصالحها مضحية بالهوية الوطنية، تحقق الذات نفسها في مجموعة رجال الأعمال، وحياة البنوك، والمضاربة في البورصات، وتهريب الأموال، والرشوة، والجمع بين رجال المال ورجال السياسة في الحكم. وعندما تنتمي الذات إلى الطبقة المتوسطة فإنها تنعم بالثروة، وتهنأ بالاستهلاك. وتجد في "الحداثة" تعويضاً عن فقدان الهوية. فلا أحد يعيبها. أما الطبقة الدنيا، فتقضي على اغترابها في الفتات الذي يُقدم لها، وقد تكون الهجرة هي العلاج الحاسم، وقوفاً أمام السفارات الأجنبية بالساعات لتقديم طلبات الهجرة، وبين اغتراب إلى الخارج والداخل. وفي كلتا الحالتين تغيب الهوية الذاتية الملتزمة بالواقع الاجتماعي. أما الاغتراب التاريخي، فهو ألا تعيش الذات لحظتها الحاضرة لصعوبة الدخول فيها وتستسهل بالعيش في لحظتها الماضية، فتنشأ الحركة السلفية. فالماضي أفضل من الحاضر، الماضي مفتوح عن طريق الخيال والتمني، والحاضر مسدود عن طريق العقل والفعل، والتواصل مع الماضي أسهل من التواصل مع الحاضر، والقطيعة مع الماضي أصعب من القطيعة مع الحاضر. لذلك صعب غرز مفهوم التقدم، والثقافة كلها تجعل اتجاهها إلى الوراء. وقد يكون الاغتراب التاريخي قفزاً نحو المستقبل، فتنشأ الحركة العلمانية التي تود نقل الحاضر إلى نموذج واحد يقوم على المجتمع المدني في مجتمع ديني، وعلى الديموقراطية في مجتمع ذي ثقافة استبدادية، وعلى التعددية في مجتمع يقوم على مفهوم الفرقة الناجية. وعلى نقيض ضياع الهوية في الاغتراب، هناك مزيد من التأكيد على الهوية لدرجة تفجّرها وانتشارها خارج حدودها، كما هو الحال في النازية والفاشية والعنصرية والصهيونية. وهو ما يناقض المعنى الاشتقاقي للفظ "الهوية" من "هو" أي الآخر. وقد يقال إن هذا الانتشار للهوية خارج حدودها هو رد فعل على هزيمة ألمانيا واليابان في الحرب العالمية الأولى وإذلالهما بعد الهزيمة. وقد انتهى هذا الانتشار بالسلاح النووي وتفجير القنبلة الذرية على هيروشيما وناجازاكي. وما قامت به النازية في أوروبا وآسيا قامت به الفاشية في أفريقيا، عندما احتلت إيطاليا الحبشة والصومال وليبيا، امتداداً للهوية الإيطالية خارج حدودها. ثم قامت الصهيونية بنفس الدور، عندما جمعت الهوية اليهودية من كل مكان وهاجرت إلى فلسطين، وطردت أهلها وشردتهم في مخيمات، أو إلى بلاد المهجر أو قتلهم في وطنهم. وما زالت تريد الاعتراف بها كدولة يهودية ليس فقط على حساب الفلسطينيين، بل أيضاً على حساب السوريين واللبنانيين والأردنيين والمصريين وكل الدول المحيطة. فلا توجد إلا هوية واحدة هي الهوية اليهودية، ولا قومية إلا قومية واحدة هي القومية الإسرائيلية. تقوم الهوية هنا ليس فقط على إثبات الذات، بل على العدوان على الآخر، ما يقضي على الهوية ذاتها على الأمد الطويل، عندما تبدأ الهويات الأخرى المعتدى عليها بحركات التحرر الوطني، وتنتصر الحرية على الاستبداد كقانون تاريخي.