قرأت مقال الدكتور عبدالله خليفة الشايجي: "الاتجاه شرقاً... إنها الحقبة الآسيوية!"، وضمن هذا التعقيب الموجز سأشير إلى أن توسيع العلاقات مع الدول الآسيوية سيكون في النهاية من مصلحة دولنا العربية، خاصة منها دول مجلس التعاون، لأن آسيا تشهد الآن حالة صعود اقتصادي كبيرة، وزيادة المبادلات التجارية والعلاقات الاقتصادية معها من شأنها أن توفر لبلداننا تنويعاً للشراكة وفرصاً للاستثمار في أسواق واسعة واقتصادات واعدة يبدو من شبه المؤكد أن أي استثمار فيها سيعود بالنفع والربح على بلداننا. وكذلك نستطيع الاستفادة من حيث نقل التقنيات الصناعية والتكنولوجية من البلدان الآسيوية إلى بلادنا، خاصة أن كثيراً من التعقيدات الموجودة في هذا المجال خاصة في الغرب لا يوجد مثلها في الشرق. وأكثر من كل ذلك أن مجتمعات آسيا في النهاية مجتمعات شرقية أقرب إلينا ثقافياً، ومعظمها في حالة صعود تنموي، ما يجعله أيضاً أقرب إلى أوضاعنا اقتصادياً. جمعة الزهراني - جدة