يوم الاثنين الماضي، وتحت عنوان "الخليج بين جنة الإسلاميين ونار الليبراليين"، قرأت مقال د. خالد الحروب، وبعد مطالعتي له ، أقول: هناك خطة ماسونية لتفتيت الوطن العربي لو هناك بقايا للوطن العربي وهذه الثورات التخريبية ليست في صالح العرب فهم يريدون إضعاف الدول العربية فقط، وقلب نظام الحكم الذي له بعض القوة واستبداله بحاكم ضعيف، وضرب الإسلام بالمسلمين وإحداث التفرقة الطائفية والحزبية والليبرالية تطالب بالانحلال وهذ أقصى ما تريد والمتأسلمون همهم السيطرة على مقدرات الدول وتقاسم الثروات بين أحزابهم، ونحن سنكون موالين لولاة أمرنا ولن تثنينا عن محاربة جميع الأفكار الهدامة، ولو دفعنا أرواحنا ثمناً لذلك . المخطط يجري على قدم وساق، ولكن لنا الله هو المولى ونعم النصير. عبدالعزيز الزيودي