يوم الاثنين الماضي، وتحت عنوان "خراب الفتنة"، قرأت مقال أماني محمد، وفي تعقيبي على ما ورد فيه، أقول إن سوريا هي المستهدفة، وليس النظام السوري، ومكمن الخطر هو ما يطلق عليه "الربيع"، وهو في الحقيقة خريف العرب دور خلق الفوضى في مصر واشغالها بأجندات خارجية ثم تجنيد تركيا لتنفيذ مخططات حلف الأطلسي ليكون لها نصيب فيه، بدأت الفتنة تطارد من أشعلها. هاني سعيد- أبوظبي