يوم الخميس الماضي، وتحت عنوان "رهانات أوباما على "الإخوان"!، قرأت مقال د. وحيد عبد المجيد، وضمن تعقيبي عليه، أقول: القشة أو بمعنى أدق نقطة الوميض ودرجة الاشتعال التي أشعلت العالم الإسلامي، تمثلت في الفيلم التافه الذي أخذ حجماً أكبر بكثير من مادته، وهذا بتقصير المسلمين جميعاً، خاصة أصحاب القنوات الخمسمائة، التي تتحدث في كل شيء إلا الحضارة الإسلامية وتعريف العالم بها. تراكم الظلم والقهر الأميركي الصهيوني عقود طويلة، والانبطاح الأميركي للصهيونية خاصة في هذه الاستعدادات للانتخابات القادمة، هو الذي أشعل العالم الإسلامي. عبدالرحمن محمود