عرض الدكتور أسعد عبد الرحمن في مقاله "العنصرية الإسرائيلية... مصادر وجهات"، مجموعة من الاعترافات والشهادات تبين المنسوب المرتفع للعنصرية في المجتمع الإسرائيلي، خاصة حيال العرب والفلسطينيين. وتوضح تلك الشهادات، من رسميين وأكاديميين إسرائيليين، الانتشار المتزايد للتشدد الأيديولوجي و"العنصرية المستفحلة" داخل الكيان الإسرائيلي، وعلى نحو "بات مقلقاً" للكثيرين هناك. وهكذا، يقول الكاتب، فقد أصبحت إسرائيل تشكل اليوم حالة آبارتايد استعمارية إحلالية عنصرية استسلمت لها الذهنية الغريبة. سالم عمر- دبي