أعجبني مقال الدكتور إبراهيم البحراوي، "وثائق إسرائيلية جديدة"، وهو قراءة حول مجموعة الوثائق التي أفرجت عنها السلطات الإسرائيلية مؤخراً، وقد وضح فيه أن المخابرات المصرية استطاعت اختراق الجيش الإسرائيلي والحصول على تقرير يرصد الأدلة على قيام المصريين بالاستعداد للحرب، والتي جمعتها أجهزة الرصد الإسرائيلية، وأن وصول تقرير الرصد إلى أيدي المخابرات المصرية جعل المصريين يتصرفون بطريقة عكسية، مما يعني أن خطة الخداع الاستراتيجية المصرية السورية أصابت تقديرات الجيش الإسرائيلي في الصميم وأقنعته بضرورة التنازل عن صحة تقرير الرصد الدال على قرب نشوب الحرب. وفي ذلك تفنيد للادعاء بأن الدولة العبرية لم تُهزم من العرب قط، وبالتالي فهي غير قابلة للهزيمة! جمال عثمان -القاهرة