أعجبني مقال "ميناء خليفة... دعم للبنية الخليجية"، لكاتبه الدكتور محمد العسومي، والذي اشتمل على معلومات مهمة حول ميناء خليفة بمنطقة الطويلة في أبوظبي، والذي تم الانتهاء مؤخراً من مرحلته الأولى ليبدأ باستقبال كبريات سفن الشحن العالمية. فقد أُقيم الميناء بحيث تصل طاقته الاستيعابية إلى 15 مليون حاوية بحلول عام 2030 وتكون سعته التخزينية 50.5 مليون حاوية. وقد بلغت تكلفة المرحلة الأولى نحو 26.5 مليار درهم، ويتوقع أن يبدأ تنفيذ المرحلة الثانية مباشرة بعد الافتتاح الرسمي للمرحلة الأولى بداية العام المقبل، مما سيتيح الوصول إلى أسواق تضم 4 مليارات نسمة، أي 60 في المئة تقريباً من سكان العالم. وكما يوضح المقال فإنه بالإضافة إلى الأهمية الخاصة التي يمثلها الميناء بالنسبة لتنمية التجارة الخليجية البينية، فإنه سيعزز من الدور المتنامي لدولة الإمارات في التجارة الإقليمية، مما يتناسب وموقعها في العلاقات الدولية، باعتبارها دولة صاعدة وسريعة النمو، وذلك بفضل توافرها على كل الميزات التي يتطلبها جذب الاستثمارات الخارجية، وعلى رأسها البنية التحتية المتطورة. محمد أحمد -أبوظبي