قارن كورت شيلينجر في مقاله "سياسة خارجية... دونَ نظرة شاملة!" بين الرؤى المطروحة حول السياسة الخارجية الأميركية في إطار التنافس الحالي بين مرشحيْ انتخابات الرئاسة، رومني وأوباما، لينتهي إلى توصيف تلك الرؤى بالهشاشة والقصور والافتقار إلى الفكرة الكلية. ولعله كان مصيباً حين أكد على خمسة متغيرات مهمة ينبغي للسياسة الخارجية الأميركية أخذها في الاعتبار حالياً، وهي: "الربيع العربي"، الانهيار المحتمل لليورو، بزوغ إفريقيا، النفوذ في الباسفيك، والتغير المناخي. كما أصاب بتأكيده على أن مستقبل التأثير الخارجي لأميركا سيكون مرهوناً بمدى قدرة الرئيس الجديد على إيجاد توازن بين تقليل الدين والعجز ونفقات تحديث البنية التحتية وتعليم الجيل المقبل. عيسى عوض -الشارقة