اكتشاف نفط بكميات تجارية... وفضح سر "أفق6" بعد فشل إطلاقه


من فشل عملية إطلاق قمر التجسس الإسرائيلي والربط بين العملية الإرهابية في أوسيتيا الشمالية والعمليات التي تعرضت لها إسرائيل الأسبوع الماضي، إلى القرار الدولي بشأن السيادة اللبنانية واكتشاف نفط بكميات تجارية في إسرائيل.. جاءت أبرز عناوين الصحافة الإسرائيلية.


فشل "أفق 6"


"منيت الصناعات العسكرية الإسرائيلية، بعد ظهر يوم الاثنين الماضي، بخيبة كبيرة أخرى بعد فشل محاولة إطلاق قمر التجسس الاصطناعي (أفق6) فشلاً ذريعاً".هذا ما جاء في أغلب الصحف الإسرائيلية بعد تسرب نبأ فشل إطلاق القمر الصناعي "أفق6" الذي علقت عليه إسرائيل آمالاً كبيرة لكشف سر التصنيع العسكري الإيراني، كما ذكرت صحيفة "هآرتس" التي سبقت كافة الصحف الإسرائيلية في الكشف عن سر "أفق6".


صحيفة "يديعوت أحرونوت" اعتبرت فشل إطلاق قمر التجسس الصناعي "أفق6" موضع تساؤلات عديدة خاصة أنه جاء بعد فشل اختبار صاروخ "آرو" الإسرائيلي والذي جرى في كاليفورنيا قبل نحو أسبوعين. حيث لم ينجح صاروخ "آرو" في إسقاط صاروخ "سكود" المطور برأسين، وهو يشبه إلى حد ما صاروخ "شهاب 3" الإيراني.


عملية أوسيتيا الشمالية


تعليقاً على العملية الإرهابية التي تعرضت لها أوسيتيا الشمالية في روسيا كتب المحلل الاستراتيجي زئيف شيف في صحيفة هآرتس مقالاً وصف فيه العملية بأنها دليل على عدم وجود ما يسمى بصراع الحضارات الآن لكون الإرهاب الذي يقوم به المسلمون، على حد تعبيره، يوجه إلى العرب والمسلمين أيضاً. وقدم الكاتب السعودية والسودان والمغرب كأمثلة على كلامه، فالسعودية تتعرض إلى إرهاب داخلي من جماعات إسلامية، وكذلك المغرب والسودان في "دارفور".


الكاتب يرى أن حادثة أوسيتيا الشمالية تضعنا أمام حقيقة عدم وجود إرهاب سيئ وإرهاب غير سيئ، فالإرهاب في نهاية المطاف عمل مرفوض ويجب على العالم أن يوظف كل جهوده في سبيل القضاء عليه. وفي معرض حديثه عرج الكاتب على العمليات الجهادية الفلسطينية الأخيرة التي استهدفت منطقة بئر السبع نهاية الأسبوع الماضي معتبراً أن مثل هذه العمليات لا تختلف عن عملية المدرسة في أوسيتيا الشمالية إلا من حيث الشكل، ولكنها في النهاية، بحسب الكاتب، عمليات إرهابية يجب أن يقف العالم مجتمعاً في وجهها.


ويعتقد الكاتب أن من الخطأ اليوم الحديث عن كيفية إنهاء القوات الروسية لعملية احتجاز الرهائن في أوسيتيا الشمالية مذكراً بعملية مشابهة في أكتوبر 2002 داخل مسرح موسكو حين قتل حوالي 120 رهينة إلى جانب الإرهابيين، ويرى الكاتب أن الأفضل هو الحديث عن معاني تلك العملية ودروسها لنا جميعاً للقضاء على الإرهاب.


التعاطف مع إسرائيل


صحيفة "جيروزاليم بوست" حاولت في إحدى افتتاحياتها هذا الأسبوع الاستفادة من عملية أوسيتيا الشمالية المؤلمة لتتحدث عن الشبه بينها وبين ما تتعرض له إسرائيل منذ أربع سنوات، هي عمر الانتفاضة الفلسطينية الأخيرة، من عمليات تفجيرية تقوم بها جماعات إسلامية مسلحة، على حد قولها.


وأشارت الصحيفة إلى التعاطف الدولي مع أهالي أوسيتيا الشمالية بعد هذه العملية الإرهابية الفظيعة في حين أن العالم لا ينظر ذات النظرة إلى تلك العمليات التي تتعرض لها الأماكن العامة في إسرائيل. ومن خلال هذا القول تطالب الصحيفة الغرب بالتعاطف مع إسرائيل ومحاولة لجم الأفواه العربية التي تربط بين الحرب الغربية على الإسلام ووجود إسرائيل في الشرق الأوسط.


القرار 1559


"قرار مجلس الأمن 1559 يوم الخميس الماضي، الذي يدعو إلى خروج كل القوات الأجنبية من لبنان، وحل الميليشيات فيها، وإجراء انتخابات حرة لرئاسة الدولة، يعبر عن تدخل جدير بالتقدير للأسرة الدولية في تحقيق الهدوء والأمن في الشرق الأوسط".


هكذا رأت صحيفة "هآرتس" في افتتاحية لها مطلع الأسبوع الحالي القرار الدولي الجديد بخصوص سيادة لبنان، واعتبرت الصحيفة أن الأسرة الدولية امتنعت، على مدى السنين الماضية، عن الاهتمام "بالاحتلال السوري للبنان" إلى أن جاءت المبادرة الحالية لفرنسا والولايات المتحدة والتي أدت إلى قرار مجلس الأمن، وهي، بحسب الصحيفة، جاءت رداً على المبادرة السورية لتغيير الدستور اللبناني بحيث يتمكن الرئيس الحالي إميل لحود من البقاء في منصبه لثلاث سنوات أخرى. وترى الصحيفة أنه لغاية يوم تعديل الدستور اللبناني بقي الرؤساء في بيروت، من خلال ولاياتهم لفترة واحدة من ست سنوات، مثالاً على تبادل السلطة في الدول العربية، "التي يبقى حكامها على حالهم في