بلغت نسبة الفرنسيين المتشائمين من الحالة الاقتصادية لبلادهم 64%. وحسب استطلاع نشرت نتائجه صحيفة "لا تريبين"، فإن 47% من الفرنسيين الذين شملهم الاستطلاع متشائمون من تطورات الاقتصاد الفرنسي خلال الأشهر الستة القادمة، كما قال 17% إنهم متشائمون جداً، بينما عبر 33% فقط عن شعور بالتفاؤل. إلا أن 65% من المستطلعين ينوون الحفاظ على مستويات استهلاكهم مع حلول الافتتاح الدراسي، مقابل 30% سيخفضونها.
وينتظر 42% من الفرنسيين من حكومتهم إعطاء الألوية لتخفيف اللامركزية، وتخفيف الأعباء الاجتماعية على المؤسسات (42%)، وزيادة القدرة الشرائية (41%). وأظهر الاستطلاع انقسام الفرنسيين بين الميل الى كسب المال مع مزيد من وقت الفراغ (59%)، والحرص على الإثراء مقابل التخلي عن الفراغ (40.02%).
ويعرب 55% من الفرنسيين المستطلعين عن تشاؤمهم من قانون الضمان الصحي، مقابل 39% راضون بما هو عليه.