استعرض هنا الدكتور رياض نعسان آغا في مقاله: "حديث الوحدة والثورات"، جوانب من الدعوات المتنامية في سياق الحراك السياسي العربي إلى إعادة التفكير في الوحدة العربية، أو بكلمة أدق إعادة تفعيل العمل العربي المشترك. ولاشك أن هذه الدعوات مهمة الآن، حيث إن الدول المحيطة بالوطن العربي ترتبط فيما بينها بأشكال متنوعة من التعاون والتكامل في حين أن التعاون والعمل العربي المشترك ظلا دائماً متعثرين ودون طموحات الشعوب. ومثلما علق كثير من العرب آمالاً عراضاً على إنشاء التجمعات الإقليمية العربية خلال العقود الماضية، على اعتبار أن ذلك سبيل ممهد لقيام الوحدة الاقتصادية العربية الجامعة، فإن ذات مشاعر التفاؤل والأمل تعود الآن مجدداً مع عودة الحديث الوحدوي من جديد. والأمل ألا يخيب الأمل العربي مرة أخرى. محمد إبراهيم - الدوحة