استعرض الدكتور أسعد عبدالرحمن في مقاله المنشور هنا تحت عنوان: "النكبة المستمرة... استراتيجية إسرائيلية"، بعض أوجه معاناة الشعب الفلسطيني بسبب الاحتلال الإسرائيلي، وضمن هذا التعقيب الموجز سأكتفي بالإشارة إلى أن مهمة رفع هذا الضرر الجسيم وإنهاء هذا الاحتلال الغاشم هي في المقام الأول مهمة دولية، حيث إن كافة قرارات الشرعية الدولية تنص على حق الشعب الفلسطيني في التخلص من الاحتلال الصهيوني، وحق اللاجئين منه في العودة إلى وطنهم، وحق إقامة الدولة الوطنية الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف. وإذا كان العالم بقواه الكبرى ودوله المؤثرة يريد حقاً أن تنتهي الصراعات والأزمات في منطقة الشرق الأوسط، فليس أمامه من حل سوى إنهاء الاحتلال الصهيوني وتمكين الشعب الفلسطيني من كافة حقوقه المشروعة التي تنص عليها قرارات الشرعية الدولية. بسام يوسف - الرياض