الجدل حول الانتخابات المبكرة والائتلاف الحكومي يقض مضاجع "العمل" و"الليكود"


احتلت قضايا إضراب الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، والخلافات داخل حزبي العمل و"الليكود"، والاهتمام الإسرائيلي المتأخر بقرار محكمة "لاهاي"، و"العراق الجديد"، والاتصالات السرية الإسرائيلية مع تشاد، المكان الأبرز في الصحف الإسرائيلية هذا الأسبوع.


المعتقلون الفلسطينيون


انتقد الكاتب "جدعون ليفي" المختص في حقوق الإنسان في مقال نشرته صحيفة "هآرتس" معاملة إسرائيل للسجناء الفلسطينيين واصفاً إياها بالقاسية والبليدة: ولا تعتبر فقط تنكيلا شخصياً بهم وإنما مساساً برموز الكفاح الوطني الفلسطيني. إهانتهم هي إهانة للفلسطينيين كلهم. تماماً مثلما تحرص إسرائيل على حياة جنودها يحرص الفلسطينيون على سلامة أسراهم، ففي كافة أرجاء المدن الفلسطينية يوجد فرع لمؤسسة ترعى شؤون الأسرى...".


ويمعن الكاتب في انتقاده للسلطات الإسرائيلية لمعاملتها السيئة للأحداث من السجناء الفلسطينيين باعتبارهم المثال الأخطر على سوء معاملة السجناء الفلسطينيين عموماً. وحسب تقرير لمؤسسة "الضمير"، يورد الكاتب أرقاماً مؤلمة، فيقول إن هناك 380 سجيناً فلسطينياً قاصراً في السجون الإسرائيلية، منهم 78 سجيناً تحت سن السادسة عشرة.


ويرى الكاتب أن إسرائيل تتعامل مع أبناء السادسة عشرة مثلما تتعامل مع السجناء البالغين رغم أن معاهدة الأمم المتحدة لسلامة الطفل التي وقعت عليها إسرائيل، تعتبر الشخص قاصراً حتى سن 18 سنة. ويروي الكاتب قصة الطفلة سوسن أبو تركي، وهي في سن الرابعة عشرة، التي قالت في نهاية الأسبوع الماضي لصحيفة "هآرتس" إنها ألقيت، في معتقل "أبو كبير" مع المومسات والمجرمات، ولم يتم التحقيق معها على يد محققين للقاصرين. وخلال أشهر سجنها الأربعة والنصف لم يُسمح لأقاربها بزيارتها ولو لمرة واحدة.


"بيريز" غير مقنع


علقت صحيفة "جيروزاليم بوست" في افتتاحيتها ليوم الثلاثاء الماضي على تصريحات زعيم حزب العمل "شمعون بيريز" بشأن الدعوة إلى انتخابات إسرائيلية جديدة بعد أن وصلت المفاوضات مع حزب "الليكود" بخصوص الحكومة الائتلافية إلى طريق وعرة. وطالبت الصحيفة بأن لا يؤخذ كلام "بيريز" على محمل الجد، فهو، بحسب رأيها، لم يغلق الباب بعد بوجه المفاوضات مع حزب "الليكود" رغم الخلافات التي طفت على السطح بين الحزبين بشأن الحكومة الائتلافية، ورغم تلك الخلافات التي ظهرت في صفوف أعضاء حزب العمل أنفسهم فيما بعد أيضاً.


ورأت الصحيفة أن حديث "بيريز" الأخير عن الدعم الشعبي لحزب العمل غير صحيح البتة، لأن استطلاعات الرأي أكدت مؤخراً أن "شارون" وحكومته ما زالا يتمتعان بشعبية وتأييد الجمهور الإسرائيلي فيما يخص السياسة التي يسير عليها حزب الليكود لإدارة البلاد.


وتعتقد الصحيفة أن الانتخابات التي ينادي بها "شمعون بيريز" ستعيق المضي قدماً في برنامجين مهمين للغاية تضعهما الحكومة الحالية على سلم الأولويات، وهما: برنامج خطة الانفصال عن غزة وبعض المناطق الفلسطينية، وبرنامج الإصلاح الاقتصادي.


جدية قرار "لاهاي"


"الحكومة تأخرت بصورة مؤسفة في فهم واستيعاب الآثار السياسية والقانونية لقرار محكمة العدل الدولية في لاهاي ضد الجدار الفاصل..." جاء ذلك في تعليق صحيفة "هآرتس" على بدء الحكومة الإسرائيلية بمناقشة ردها على قرار محكمة العدل الدولية الذي يدين الجدار الفاصل خاصة أنه سيكون على مائدة الجمعية العامة للأمم المتحدة قريباً. ورأت الصحيفة أن القيادة القضائية الإسرائيلية، التي درست القرار، تقضي بأن على الحكومة أن تتعاطى معه بجدية. فالمستشار القانوني للحكومة حذر من أن هذا القرار يشكل حافزاً ودافعاً لنشاطات ضد إسرائيل في المحافل الدولية، قد تصل إلى درجة فرض العقوبات. وتدين الصحيفة "شارون" لتجاهله قرار "لاهاي" وتبعات ذلك على "تل أبيب".


رؤية للعراق الجديد


قدم أستاذ العلوم السياسية بالجامعة العبرية في القدس "شلومو أفينيري" رؤية سياسية للعراق الجديد في قراءته للأحداث المأساوية التي يمر بها العراق اليوم، وخاصة ما يحدث في النجف، معيداً الأمر إلى الطابع العرقي والطائفي الذي من شأنه أن يقسم العراق تلقائياً.


الكاتب يجد في خلاصة مقاله، الذي نشرته صحيفة "جيروزاليم بوست"، أن الحل الأمثل للنزاعات المستمرة في العراق هو تقسيمه إلى مناطق شيعية وسنية وكردية، بحيث تحصل كل فئة من هذه الفئات على حقوقها الديمقراطية، فيتسنى لحكومة إياد علاوي أن تفرض سيطرتها على بغداد ومناطق نفو