تحت عنوان "الخلافات الخليجية- الإيرانية"، قرأت مقال د. شملان العيسى، وضمن تعقيبي على ما ورد فيه، أقول: إذا تتبعنا علاقات إيران بدول الخليج منذ عهد الشاه فإنها لم تتغير كثيراً. التهديدات والتصريحات لا تخلو من الفوقية، وتحولت أخيراً إلى تدخل مذهبي يجعل الشيعة العرب طرفاً في المعادلة. إيران لا تنظر للشيعة كمذهب ديني، بل ورقة سياسية وتدخلاتها بعذر شيعي يضر بإخواننا الشيعة العرب في الخليج ويبعدهم عن الإندماج كما هو حاصل في البحرين أو اليمن. إيران تستفيد وهم يتضررون عندما توظفهم في المعادلة أو للضغط على الخليج. ونشهد أن الأمر بدأ يتصاعد في غير صالح الشيعة العرب مع الأسف. فعلى شيعة الخليج فك ارتباطهم بالتشيع السياسي التي تمارسه إيران. أحمد محمود غيث الحوسني