يوم أمس، وتحت عنوان "العراقية...بيع الديمقراطية بتفاليس"، قرأت مقال رشيد الخيون، وفي تعقيبي على ما ورد فيه، أقول: لا أعرف بالضبط في ماذا يفكر العراقيون، بماذا يفكرون؟ وماذا يريدون؟ وماذا سيجنون؟ كل منهم تنقصه الخبرة والحنكة للتعامل مع الواقع. "قائمة العراقية" تستجدي الآن أن تعرض مسألتها على القمة العربية، وهي القائمة التي حصلت على أكثر الأصوات في الانتخابات! سكوت ومشاكل مؤامرات وضغائن كل يحاول أن يسقط الآخر في الوقت الذي تستعد فيه حكومة العراق الموقرة لاستقبال الوفود العرب. منار عز الدين