ضمن هذا التعقيب الموجز على مقال الكاتب عبدالله بن بجاد العتيبي: "النظام السوري واستراتيجية الكذب"، سأكتفي بالإشارة إلى أن رهان النظام السوري على الحلول العنيفة، وسياسة التضليل الإعلامي، هو في النهاية رهان خاسر، وذلك لأن التحدي القائم في سوريا اليوم واضح، وهو أن الشعب السوري يريد الإصلاح ولديه مطالب مشروعة، والحل الوحيد لإنهاء الأزمة الراهنة هو الاستجابة لهذه المطالب، وأولها تنحي النظام الحالي بعدما أوغل في سفك دماء المدنيين العزل، وبعد ذلك يحدد الشعب السوري طبيعة النظام الذي يتولى السلطة في بلاده وفق إجراءات ديمقراطية متوافق عليها من قبل كافة الفعاليات السياسية والاجتماعية والطائفية المكونة للطيف السوري، بكل تعدديته وثراء نسيجه السكاني والديني. وأما التعويل على العنف فنهايته معروفة أيضاً، فسيكون عدد الضحايا كبيراً، ولكن في النهاية سيسقط النظام. يوسف سعيد - الدوحة