الحياة أخذ وعطاء، تعاون واهتمام... وأكثر من ذلك فهي عمل متواصل لا يتوقف. هكذا يفهم الفرد في المجتمعات المتطورة رسالته ومهمته الأساسية في محيطه. هذا الفهم الراسخ هناك، في التصور والسلوك، هو أحد الأسباب الكامنة وراء الجهد الذي يبذله هذا الرجل وهو يجمع عصارة الشجر في ساحة تابعة لإحدى الجامعات بولاية مساشوسيتس الأميركية. ويخصص هذا المتطوع جهده لإحدى الجمعيات المسيحية التي تخدم المجتمع وتهتم بفئاته الضعيفة، وقد منحت لها هذه الأرض المحيطة بالجامعة مجاناً، لاستغلال أشجارها في استخراج العصارة الشجرية، بغية الاستفادة منها في بعض الأنشطة ذات الصلة. وكما نرى في الصورة، فالرجل المتطوع يعصر، ثم يجمع جرعات المادة المعصورة في سطل أبيض يتم إغلاقه بإحكام وتسليمه للجمعية لمعالجته وإرساله نحو الوجهة التالية. إنه التعاون والإتقان والتفاني في العمل... أي السر المعروف وراء ما وصلت إليه تلك المجتمعات من تقدم وازدهار ورقي!