إن منهجنا نحن أهل السنة والجماعة عدم تكفير المسلمين بارتكاب المعاصي دون الشرك بالله. ولا يجوز الخروج على ولاة الأمر لا بالسلاح ولا باللسان والتشهير والانتقاد على المنابر وفي وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة وحتى في الإنترنت والمواقع الإلكترونية، بل ثمة آيات وأحاديث تدل على طاعة ولاة الأمر واحترامهم والدعاء لهم يقول تعالى: (وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).والإمام أحمد رحمه الله يقول: لو كانت لي دعوة مستجابة لدعوة للسلطان (الحاكم). أقول هذا بمناسبة تجاوزات بعض المنتمين لجماعة "الإخوان"، تطرقوا فيها لرموز دولة الإمارات. نحن والحمد لله في الإمارات بلد الخير، وتحت ظل القيادة الرشيدة المتمثلة في حضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أدام الله ظلهم، وهم لم يقصروا في شيء على المواطنين والمقيمين والقاصي والداني يشهد بذلك، ولكن هؤلاء الجماعة عندهم هذه البدعة (بدعة الخروج على الحكم) والبدعة أشد من المعاصي والله المستعان. خالد يوسف الدشتي - عجمان