تحت عنوان "مصر...ملامح التغيير"، قرأت يوم الثلاثاء الماضي مقال ويليام رو، وفيه أشار إلى أن الديمقراطية المصرية ما زالت تجربة جديدة تماماً، ولم تترسخ بعد لدرجة أن بعض المراقبين وعلى وجه الخصوص في الغرب يقول: إن "الحراك العربي" يتحول في الوقت الراهن إلى شتاء، وأن الآمال العريضة التي راودت الكثيرين منذ عام، تتحطم الآن على صخرة الواقع. ما أود إضافته أن الكاتب بالغ إلى حد ما في رصده للمشهد المصري، وكان من الأفضل اللجوء إلى استطلاعات دقيقة بدلاً من تكوين انطباعات قد تكون شخصية وفردية، لا تنم عن اتجاه حقيقي. مازن منير- دبي