بعد حقبة تصور خلالها إنسان القرن العشرين، وقد تسلح بالتقنيات الزراعية الحديثة, واستطاع إقامة الصناعات الغذائية المتطورة، أنه جعل -وإلى الأبد- أزمات المجاعة ونقص الطعام جزءاً من الماضي الذي لن يعود... عادت منذ ثلاثة أعوام المخاوف من أزمة غذائية عالمية لتهجس بها نفوس الشعوب والحكومات في كثير من دول العالم. والهند كبلد كبير يناهز سكانه المليار نسمة، معني بهذه المخاوف والتوقعات التي أثرت كثيراً على أسواق الأغذية، سواء من حيث نقص المعروض, أو من حيث زيادة أسعاره. وفي منطقة سانجام شمال مدينة "الله آباد" الهندية، تقوم هذه الفتاة بتجفيف أرغفة الخبز التي يجمعها ويوزعها السكان في إطار مناسبة دينية محلية، بهدف الحفاظ على سلامتها وتمكين المحتاجين من استعمالها مجدداً. وإلى جانب الدور الذي يقوم به الدين في تشجيع وتدعيم التكامل الاجتماعي، فإنه يطلع بوظيفة مهمة في التوعية بواجب الحفاظ على نعمة الطعام وتقديمه للمحتاجين، وإيجاد آليات لحفظه وتوزيعه في جميع الظروف، لاسميا في ظل الأزمات والأحوال الطارئة... وهذا ما يستحسن أن يدركه الأطفال في الصغر كي يراعوه بعد أن يدركهم النضج وفي مرحلة الكبر. (رويترز)