من الصعب الاقتناع بأن قرار الرئيس "بوش" الخاص بتطبيق خطة سحب 70 ألف جندي أميركي من آسيا وأوروبا يأتي ضمن استراتيجية واضحة تتبناها إدارة "بوش"، لكن من السهل الاقتناع بأن هذا القرار يأتي في هذا الوقت بالذات كونه بنداً مهماً في حملة "بوش" الانتخابية، ذلك لأن الرئيس الأميركي يحاول الظهور أمام الناخبين في صورة الرئيس الأميركي الذي يغير محور اهتمامه من الخارج إلى الداخل، في ظل الإبقاء على زخم الحملة التي يشنها على الإرهاب. ومن الواضح أن معظم القرارات التي تتخذها إدارة "بوش" في هذه المرحلة موجهة، بالأساس، إلى الناخب الأميركي الذي لا يزال غير مقتنع بالحرب على العراق ومستاء من الهاجس الأمني الذي أصبح محور اهتمام الإدارة الأميركية طوال السنوات الثلاث الماضية.
محمود حسين - أبوظبي