هنا في أحد أسواق الجملة بمنطقة جامو في إقليم كشمير، يبدو هذا التاجر مستغرقاً في التدقيق وسط دفاتر حساباته فيما تشيع الأكوام الهائلة من صناديق التفاح من حوله أجواء من التفاؤل بأن محصول هذا العام الوفير قد فتح عليه أبواب ربح محقق، وإن كان مؤشر أسعار الجملة قد سجل في الهند ارتفاعاً بنسبة 9,72 في المئة خلال شهر سبتمبر الماضي، مع احتمال قوي أن يسجل خلال شهر أكتوبر الجاري الموشك على الانقضاء ارتفاعاً آخر أيضاً. ومع تواتر نذر صعود أسعار المواد الغذائية في الفترة المقبلة على رغم ضعف الطلب الداخلي، واستمرار تداعيات الكساد والأزمة المالية العالمية، لا تقتصر الهواجس على الهند وحدها، بل تجثم أيضاً مخاطر تآكل القدرة الشرائية لقطاعات واسعة من سكان الدول الفقيرة على صدور كثير من المراقبين، وتثير مخاوف المنظمات الإنسانية الدولية، خشية أن يكون تهديد نشوب مجاعات وندرة غذاء في الدول الفقيرة بدأت تتشكل الآن في الأفق. (رويترز).