أثار هنا د. عادل الصفتي في مقاله: "من ميدان التحرير إلى وول ستريت" قضية أعتقد أن الإعلام الغربي يسعى للتغطية عليها الآن هي أن النموذج العربي الذي كرسته التحولات الأخيرة في مصر وتونس قد بدأ يمارس تأثيره على الشارع في بعض الدول الغربية الآن، وبذلك يقع نوع من قلب اتجاه تيار التأثر والتأثير، فبعد أن كان الغرب يسعى لتسويق نماذجه السياسية والثقافية في المجتمعات العربية، ها هي الآية تنقلب ويتحول النموذج العربي في التغيير السلمي إلى عنصر إلهام للشعوب الغربية نفسها. وبصراحة شديدة أعتقد أن ما يجري من تظاهرات في اليونان وإسبانيا وحتى أميركا، ما هو إلا تداعيات وتبعات ورجع لأصداء الربيع العربي، وربما نسمع عما قريب من يتحدث عن الربيع اليوناني أو الإسباني، أو حتى الأميركي، ففي عالم السياسة كل شيء ممكن وخاصة مع عالم العولمة الراهن حيث يعيش الكل في قرية كونية واحدة تنتقل فيها الأفكار والصور على المباشر، وبشكل لحظي. بدر الدبعي - صنعاء