"ليندا هوجز" جلست قرب منزلها في منطقة "جولدندال" بولاية واشنطن تبحث عن ملابس يمكن الاستفادة منها...هذه الملابس تأتي ضمن تبرعات لـ"الصليب الأحمر"، يساهم من خلالها في التخفيف من معاناة أكثر من 200 شخص طالت منازلهم الحرائق، جراء اشتعال النار في الغابات المجاورة لمنازلهم. الجفاف تسبب في حريق 64 منزلاً في المنطقة، ما أدى إلى إخلاء مئات الأفراد من المكان، بعد أن فقد بعضهم ما لديه من مأوى. العمل التطوعي مهم للتجاوب مع الحالات الإنسانية، ويبدو أن الملابس الثقيلة هي بعض ما يحتاجه المتضررون من حرائق الغابات، وهذا السيدة واحدة منهم. وطالما تواصل العمل التطوعي، فإنه لا خوف على المجتمعات من تقلبات المناخ أو حتى الكوارث الطبيعية.