ضمن هذا التعقيب على مقال الكاتب السيد يسين: "الثورة والدولة والوحدة الوطنية"، أرى أن أكثر ما ينبغي وضعه على رأس الأولويات الآن في مصر هو الوحدة الوطنية، لأن وحدة نسيج البلاد السكاني يجب أن تكون أولاً وفوق كل اعتبار آخر. وإذا كان هنالك من يسعى للإضرار بالوحدة الوطنية الراسخة في مصر فإن الواجب يقتضي وقفه عند حده دون تردد أو تلكؤ، واليوم وليس غداً. وإذا كان هنالك أيضاً من يزعم أن لديه مطالب فئوية أو حتى شخصية فإن هنالك ألف طريقة وطريقة للتعبير عن تلك المطالب وإيصالها دون العبث بالوحدة الوطنية التي هي خط أحمر لا يجاوز ترك أي كان يتعدى عليه أو يتجاوز غير المسموح في سياقه. وهذا ما ينبغي أن يضعه أي مواطن مصري مخلص لوطنه في الاعتبار الآن بعيداً عن أية ادعاءات واهية أخرى لا طائل من ورائها. أيمن السيد - أبوظبي