كشف مقال د. أحمد يوسف أحمد: "فلسطين في اليونسكو" أهمية انضمام فلسطين إلى منظمة اليونسكو كدولة كاملة العضوية وذلك لما تمثله خطوة كبيرة كهذه بالنسبة لعضوية الدولة الفلسطينية في بقية منظمات وهيئات الأمم المتحدة الأخرى. وفي رأيي الشخصي أن على السلطة الوطنية الفلسطينية أن تعمل على نيل عضوية جميع المنظمات والهيئات الأممية الفرعية لأن من شأن ذلك تمهيد وتسهيل نيل العضوية الكاملة في الجمعية العامة نفسها. ولاشك أن الشعور بالخوف من انضمام فلسطين إلى المنظمة الدولية لدى المحتلين الصهاينة وبعض العواصم الغربية المؤيدة، سببه الأول والأخير هو شعورهم بأن نيل مقعد العضوية الكاملة سيتيح للفلسطينيين إمكانية مقاضاة كيان الاحتلال في المحاكم الدولية على جرائمه وعربدته وتعديه على كافة مقررات الشرعية الدولية. ولكن مع هذا كان على تلك القوى المعرقلة للعضوية الفلسطينية أن تغلب منطق الحق والشرعية، وألا تحتكم إلى الهواجس والظنون، لأن حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته حق مشروع وأصيل ومنصوص عليه في قوانين الشرعية الدولية. محمد خالد - الدوحة