عندما نعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التعددية في ألمانيا، تلقت أحزاب اليمين في العديد من الدول الأوروبية الأخرى النبأ وكأنه إشارة لانطلاقة جديدة في الإعراب عن الكراهية والعداء للإسلام (الإسلاموفوبيا). فحزب الشعب في الدانمرك الذي كان من الأحزاب الصغيرة وإلى حد ما المنبوذة، أصبح يسيطر الآن على حوالي 20 في المئة من أصوات البرلمان على رغم أنه حزب جديد تأسس في عام 1998. والفلسفة التي يقوم عليها هذا الحزب هي العداء للمسلمين خاصة وللمهاجرين عامة. وقد بنى شعبيته على مطالبته بعدم السماح ببناء المساجد، وهي دعوة انطلقت على نطاق واسع في أعقاب إقرار سويسرا قانون منع بناء مآذن جديدة إثر استفتاء عام. ومن فلسفة حزب الشعب الدانمركي أيضاً "أن المسيحية هي جزء لا يتجزأ من الحياة الدانمركية". ويعيد هذا الموقف العقائدي إلى الأذهان مطالبة البابا الراحل يوحنا بولس الثاني اللجنة الأوروبية التي كانت مكلفة بوضع دستور أوروبي موحد بأن تشير في الدستور إلى أن المسيحية هي جزء من الهوية الأوروبية. غير أن اللجنة التي كان يترأسها الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان رفضت الأخذ بالطلب البابوي. وقد جدد هذا الطلب البابا الحالي بنديكتوس السادس عشر، إلا أن اللجنة تمسكت بالرفض. وقد رفضت حتى الصيغة المخففة التي تقول إن المسيحية هي جزء من الثقافة الأوروبية. وأصرت اللجنة على النأي بأوروبا عن أي التزام ديني مباشر. أما الآن فيبدو أن الوضع قد انقلب رأساً على عقب؛ وأخطر ما في هذا الانقلاب ليس العودة إلى روح المسيحية وتعاليمها الدينية، بل اعتبارها ضد الإسلام ومعادية له وهي ليست كذلك. إلا أن فشل العلمنة في مواجهة الإسلام في أوروبا، دفع بحركات اليمين المتطرف إلى استخدام المسيحية أداة جديدة من أدوات المواجهة. ولعل أبشع تعبير عن ذلك حدث في النرويج يوم 22 يوليو الماضي عندما ارتكب "أندرس بريفيك" جريمته المروعة التي أودت بحياة أكثر من سبعين شخصاً لمجرد الاحتجاج على التنوع العرقي والديني في النرويج. وكانت دول أوروبية عديدة أخرى قد شهدت جرائم من هذا النوع، ولكنها كانت محدودة، لاسيما في بلجيكا والسويد وبريطانيا وصربيا. وأطلت حركات النازية الجديدة في هذه الدول، بما في ذلك رومانيا وحتى ألمانيا ذاتها. وقد تميزت جريمة "بريفيك" بأنها أخطر تعبير أوروبي عن كراهية المسلمين، ليس فقط من حيث حجمها المروع، ولكن أيضاً من حيث "الأدبيات" التي تضمنتها الوثيقة اليمينية التي أعدها والتي تتألف من 1518 صفحة تقطر كراهية وعداء للمسلمين. ولم يقم عداؤه على قاعدة النازية الجديدة، ولا حتى على قاعدة الأصولية المسيحية المتطرفة. ولكنه قام على قاعدة كراهية المسلمين لأنهم في اعتقاده: "يشكلون خطراً على المجتمع النرويجي وعلى المجتمع الأوروبي بصفة عامة". و"الأدبيات" التي تضمنتها وثيقته تشير إلى إعجابه بـ"الصليبيين- الفرنجة" الذين غزوا الشرق في القرون الوسطى. حتى أنه اعتبر نفسه واحداً من "فرسان الهيكل". وهذا هو مفتاح علاقة التعاطف التي أبداها الحزب الوطني البريطاني مع الجريمة المروعة التي ارتكبها "بريفيك". فهذا الحزب اليميني المتشدد يعتبر أيضاً "فرسان الهيكل" القدوة والمثال. إلا أن "بريفيك" هو الأول في التاريخ الحديث الذي يتخذ من هذه المحاكاة أداة للجريمة الجماعية التي ارتكبها. وتحت هذا الاعتقاد يلتقي حزب الحرية الهولندي الذي يحتل 23 مقعداً في برلمان بلاده. وقد ردد زعيم الحزب فيرت فيلدرز أنه "من أجل جرائم أقل في هولندا يتحتم أن يكون هناك مسلمون أقل". وتحت هذا الاعتقاد أيضاً تعززت شعبية "مارين لوبن" في فرنسا التي خلفت والدها "جان ماري" في زعامة "الجبهة الوطنية" اليمينية المتطرفة المعادية للمسلمين. وهي ترشح نفسها للرئاسة الأولى في فرنسا على قاعدة أنها لن تسمح للمسلمين بتحويل فرنسا إلى دولة خلافة إسلامية! وتردد "مارين لوبن" عبارات مشابهة لتلك التي وردت في وثيقة "بريفيك" من "أن الحضارة الأوروبية تتعرض إلى التفكك، وأن أسلوب الحياة الأوروبية في خطر، وأن الثقافة الأوروبية في حالة تشوه". ففي أدبيات "بريفيك" أن "أسلمة أوروبا" تجري على قدم وساق. وأن ذلك معناه اقتلاع الجذور الثقافية الأوروبية واستبدالها بالثقافة الإسلامية تمهيداً لإقامة دول "إسلامية أوروبية". وتحتل هذه "الأدبيات" أيضاً موقعاً رسميّاً في ثقافة أحزاب اليمين الجديدة في السويد، وخاصة الحزب الديمقراطي السويدي الذي يسيطر على 20 مقعداً الآن في البرلمان بعد أن كان عدد مقاعده لا يشكل سوى نسبة ضئيلة. وعلى رغم عنصرية الشعارات التي يرفعها وعدائه الديني للمسلمين، فإن المجتمع السويدي المعروف بالانفتاح والتسامح، تجاوب معه بصورة غير متوقعة، الأمر الذي يعكس مدى اتساع الإسلاموفوبيا في المجتمعات الأوروبية من إسكندينافيا في الشمال وحتى إسبانيا واليونان في الجنوب. وحتى في فنلندا قام حزب يعرف باسم "الفنلنديون الحقيقيون"، وهو من أحزاب اليمين المتطرفة في أوروبا. وقد مكنه تطرفه في معاداة المسلمين من الفوز بنسبة 19 في المئة من أصوات الناخبين، وأصبح بذلك يحتل 39 مقعداً في البرلمان الفنلندي. ويتضمن ميثاق الحزب نصاً يقول "إن المسيحية هي المكون الأساس للهوية الوطنية، وإنها الأداة الفعالة لمكافحة الهجرة وأسلمة أوروبا". وعلى رغم هذه الأصول الأوروبية للإسلاموفوبيا، فإنها تغذت وتتغذى من إفرازات المجتمع الأميركي الذي يروج لمشاعر العداء للمسلمين خاصة بعد جريمة 11 سبتمبر 2001. فهناك حركة المسيحانية الصهيونية التي تعتبر المسلمين مسؤولين عن تأخير العودة الثانية للمسيح لأنهم يحاربون التجمع اليهودي في أرض الميعاد، ويعطلون بناء الهيكل، وهما من شروط هذه العودة. وتعتبر هذه الحركة الدينية الذراع القوي للحزب الجمهوري الذي أفرز رؤساء من نوع ريغان وبوش (الابن) وهما من الرؤساء الذين آمنوا بهذه الأدبيات وعملوا على تحقيقها. وهناك مواقع للبث الإلكتروني تعمل في الولايات المتحدة وتروج لثقافة الإسلاموفوبيا. منها موقع روبرت سبنسر وهو موقع متخصص في تعقب ورصد الحركات الإسلامية في الغرب (أوروبا والولايات المتحدة) وتقديمها بأبشع صورها للتحريض واستعداء المجتمع عليها. ومنها موقع "باميلا غيلز" التي أشعلت فتيل الحملة ضد بناء مسجد في نيويورك قريب من موقع برجي مركز التجارة العالمي اللذين تجري إعادة بنائهما. والكتابات التي يروجانها تحرض على المسلمين وتصورهم كـ"الطاعون" الذي يقف على أبواب الحضارة الأوروبية. وقد تضمنت وثيقة الإرهابي النرويجي "بريفيك" الكثير من "الأدبيات" العنصرية المعادية للإسلام التي وردت في منشورات كل من سبنسر وغيلز. حتى أن دولة أوروبية صغيرة مثل تشيكيا تقل نسبة المسلمين فيها عن 0,1 في المئة من عدد السكان، أي حوالي 15 ألف نسمة فقط، وصلت مشاعر العداء فيها إلى مستوى فرض ضريبة جديدة لتمويل عمليات "مكافحة الأسلمة". وبذلك تكون تشيكيا أول دولة تفرض عن طريق البلديات ضريبة من هذا النوع. وقد انطلقت حملة عدائية ضد مشروع بناء مسجد صغير مساحته 50 متراً مربعاً في مدينة كراولوفا. وكان طلاب مسلمون يدرسون في جامعة تشيكية تقع بالقرب من هذه المدينة قد أعدوا مشروع بناء المسجد. ورداً على هذا المشروع تشكلت جمعيتان محليتان تحت شعار "لا لبناء المساجد"، وتتلقى الجمعيتان مساعدات من الضرائب التي تجري جبايتها لتمويل هذه النشاطات. ويبرر رئيس إحدى الجمعيتين "كوشاك" هذا الموقف العدائي من الإسلام بقوله: إن الإسلام عنيف بطبيعته.. ويحاول السيطرة على كل مجتمع يتسلل إليه. وقد أظهرت دراسة استطلاعية أجرتها المؤسسة الألمانية فريدريتش إيبرت، ونشرت نتائجها في شهر مارس الماضي "أن الأوروبيين متحدون في رفضهم للمهاجرين وللمسلمين". وتقول الدراسة إن أعلى مشاعر العداء للمسلمين جرى التعبير عنها في ألمانيا وهنغاريا وبولندا. وأمام هذه الموجات المتلاحقة من الإسلاموفوبيا فإن السؤال الذي يفرض نفسه هو: هل هناك استراتيجية إسلامية للتصدي لها؟ ومن الذي يتولى وضعها؟ وأين تنفذ؟ بل أين هي؟ إن الانكفاء عن مواجهة هذه الموجات ثقافيّاً وسياسيّاً وبكل الوسائل الإعلامية والتربوية الحديثة، قد يعرض المسلمين في الغرب إلى ما تعرض له اليهود سابقاً من عنصرية ولاسامية. وقد تكون جريمة أوسلو أول الغيث! فمشاعر العداء التي كانت تتردد همساً وعلى استحياء، تحولت الآن إلى قوى حزبية وسياسية منظمة، فاعلة ومؤثرة في عملية اتخاذ القرار في العديد من الدول الأوروبية. وهي اليوم ترفع رايات الكراهية والعداء عاليّاً في الوقت الذي تتجاهل فيه دول العالم الإسلامي هذه المتغيرات وكأنها غير معنية بها... فإلى متى؟