سأكتفي ضمن هذا التعقيب على مقال د. عمار علي حسن: "الثورة المصرية... مطالب متكاملة" بإثارة ملاحظتين موجزتين. أولاً: لابد من نوع من التدرج والعمل وفق منطق الخطوة... خطوة، فيما يتعلق بالاستجابة لتطلعات مختلف الأطراف السياسية والاجتماعية في مصر ما بعد التحول، وذلك لأن محاولة الوفاء بجميع التعهدات والاستجابة لجميع التطلعات منذ البداية قد تؤدي إلى إرباك أو حتى تعارض بين ما يعتبر أولوية وما يعتبر مطالب وقضايا من الدرجة الثانية على سلم ترتيب الأسبقيات ضمن استحقاقات عهد التحول الراهن. ثانيّاً: إن من أكبر المخاطر على نجاح التحولات في مرحلة ما بعد النظام السابق أن يتحول الشارع، بما قد يعنيه من فوضى وانفلات، إلى وسيلة ضغط على الحكومة، وذلك لأن الجميع الآن في حاجة إلى عودة الاستقرار بشكل يسمح باستعادة دورة النشاط الاقتصادي التي هي أصلاً شرط لكل استقرار، وهي وحدها التي ترفد الخزينة العامة بما يسمح بتلبية مطالب مختلف الفئات الاجتماعية في مصر اليوم. فوزي السيد - القاهرة