وجه غازي العريضي في مقاله الأخير "دعوة إلى المصالحة" هي أكثر ما يحتاجها اللبنانيون في الوقت الحالي، خاصة بعد صدور القرار الاتهامي الذي يرجح أن يشير إلى الاشتباه في شخصيات من "حزب الله"، مما ألقى بظلال ثقيلة على لبنان. لكن رغم كل ذلك، فإني أثق في نضج اللبنانيين وحكمتهم، وأعتقد أنه ما من أسباب أو ظروف يمكن أن تدفعهم مرة أخرى إلى الاقتتال أو الاحتراب، فقد جربوا الحرب الأهلية، وذاقوا عذاباتها المريرة، وعقدوا العزم ألا يكرروا أخطاء الماضي، أو يدفعوا ثمن حماقات فردية تحاول السير في عكس اتجاه الحكمة والتعقل كمزاج لبناني عام وشامل ومسيطر. فريد حماد -فرنسا