قرأت يوم الأربعاء الماضي، مقال رشيد الخيون المعنون بـ(قافلة "المُختار" إِلى البحرين... لعبة النَّار)...وفي تعقيبي على ما ورد فيه أقول: أنا لا أفقه كثيراً في الشيعة وجذور خلافها مع السُنة وصراعهما مع الآخر، وأيضاً تسيس المذاهب والفرق الدينية. ولكن أفقه شيئاً واحداً، وهو أنه ملعون ملعون من يبعث الفتنة ويصب النار في لهيبها. معلوم أن الرموز (طائفية كانت أم سياسية أو اجتماعية) أقوى من الكلام الصريح.ألست ترى أن اليهود يخافون كلمة (خيبر) أيما خوف؟ لأن خيبر رمز دحرهم وهزيمتهم. فـ(المختار) و(الرقية) رموز أقوى من أي كلام صريح. فالخير فيمن منع إبحار سفينة الفتنة، ومرحى لمن يتخذ سبل توصيل الإغاثة للشعب البحريني الشقيق غير المريبة والمغرضة. د.أبوبكر محمد- العين