تحت عنوان "المنطقة وسوريا: الوهم والخيال والواقع"، قرأت مقال عبدالله بن بجاد العتيبي، وفي تعقيبي عليه أقول: سارع النظام السوري بعد نفاد الاتهامات عن سبب قيام التظاهرات إلى القول إنها ثورة سلفيين، على عكس نظام القذافي الذي اتهم الثورة منذ البداية بأن المشاركين فيها من أتباع "القاعدة"، وهذه حجج واهية، يجب تغيير العقلية التي يفكر بها هذا النظام وكان من الأجدر أن تتجه اهتماماته صوب الخطر الخارجي المتمثل في احتلال الجولان، والسعي لتحريرها. هاني سعيد- أبوظبي