في مقاله الأخير حول العلاقة بين أميركا الأوبامية وأميركا اللاتينية، أوضح أندريه أوبنهايمر أنه "لا جديد" في هذا الخصوص، مشيراً بصفة خاصة إلى تلكؤ الإدارة الحالية في تنفيذ اتفاق التجارة الحرة الموقع سابقاً مع كل من كولومبيا وباناما، والذي يعلق عليه الاقتصاديون آمالاً كبيرة في الدفع بالعلاقات بين شمال القارة وجنوبها. كما أشار الكاتب إلى الموقف المتذبذب من كوبا وما يبدو سوء تدبير من واشنطن لفرص المسالك المستجدة نحو هافانا. لكنه ليس الجانب الوحيد الذي أصيب فيه المراهنون على إدارة أوباما بخيبة الأمل إزاء ما كانوا يعدّونه "الروح الجديدة" لواشنطن، إذ اتضح أنه لا جديد مقارنة بالقديم المتواصل دون انقطاع! جمال محمد -أبوظبي